الرئيسيةعمرىمجلةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» دخول
الخميس يناير 28, 2016 11:02 am من طرف الشبح

» اعتــــــــــــــرف..
الخميس يناير 28, 2016 10:59 am من طرف الشبح

» رمضان كريم
الإثنين يونيو 15, 2015 6:27 am من طرف كرم احمد

» بمناسبة رمضان كولكشن نغمات وادعيه دينيه واسلاميه
الإثنين يونيو 15, 2015 6:20 am من طرف كرم احمد

» تعبيرات اطفال
الإثنين يونيو 15, 2015 6:10 am من طرف كرم احمد

» برامج لازالة auto run من الفلاشات والجهاز
الخميس مارس 05, 2015 6:09 pm من طرف الشبح

» ماذا تتمنى فى حياتك ؟
الثلاثاء يوليو 23, 2013 6:06 am من طرف الشبح

» مفاجأة اليوم فلوس وتوكنات فى العاب الفيس والاكثر شهره top eleven
الثلاثاء يوليو 23, 2013 5:39 am من طرف الشبح

» تحديث file exe pes 2013 v1.4
الثلاثاء مايو 14, 2013 11:25 am من طرف الشبح

» سيارة BMW للبيع
السبت مارس 23, 2013 8:07 pm من طرف الشبح

» صور الجن التى رعبت قلوب الملايين حول العالم .. مفاجاءه
الخميس فبراير 28, 2013 7:09 pm من طرف الشبح

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الشبح
 
ليالي
 
بطله ذاتها
 
Qeen of mourning
 
حبيبة
 
منبع الاحساس
 
spider
 
Asi
 
سندريلا
 
كرم احمد
 


شاطر | 
 

 النســيان.Com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بطله ذاتها
اداريه
اداريه
avatar

Egypt
انثى عدد المساهمات : 1021


مُساهمةموضوع: النســيان.Com    الخميس نوفمبر 18, 2010 5:36 pm


النســيان.Com

--------------------------------------------------------------------------------

النســيان.Com

ان الذاكرة تنس أو تدعي النسيان لأي محطة الم قد تمر بها وإنها قد تعمل على تثبيت لحظات السعادة التي لازمتها في يوم من الأيام لتبعث الحياة في أجزاء الجسد الهزيل .
الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي المولودة في 13 ابريل 1953من مؤلفاتها " مرفأ الأيام " كتابة في لحظة عري " "ذاكرة الجسد" والتي حازت على جائزة نجيب محفوظ للعام 1998 " وإما كتابها الذي نحن بصدده " النسيان. كم " كتاب ضمن سلسلة تعزم الكاتبة إنزالها في شكل فصول:
فصل اللقاء و الدهشة
فصل الغيرة وللهفة
فصل لوعة الفراق
فصل روعة النسيان
وهاهي تبدأ بأخر الفصول فلولا النسيان في اعتقادها ما جاء الحب المتجدد من جديد.
رغم أني قد أكون متطفلا في نظر الكاتبة وقد أكون متجسسا لبعض ما أرادت أن تختص به النساء , ورغم إني قد أكون ظالما لدى المرأة في كوني رجلا , إلا أن كل ذلك لم يمنعني من القول والاعتراف بان الكتاب رائع ,على الأقل في جمعه المتميز بين الحب والنسيان بين الممتع والمفيد , بين النثر والشعر
, بين الآيات والأبيات وبين القهقهة والآهات وبين أوضاع اجتماعية وسياسية تلامس جميع الطبقات. أما مسألة ما ورد فقد يكون في اغلبه أقرب إلى الحقيقة مع تحفظي طبعا بأنه قد يطاول الرجل والمرأة على حد سواء وقد يأخذ الرجل من قولها الكثير بتعديل بسيط في " إذا كنتي " لتحويلها إذا كنت!!
فالنسيان يبقي ألم للرجل أو المرأة على حد سواء والألم هو الألم سواءً كان سطحياً أو غائراً فهو يجبرك على قول آآآه .
وما أروع أن يكون الكاتب أو الأديب ملماً بالكثير من الثقافات مما حوله ومتنوعاً في أطروحاته مثل السياسية "
تهزمنا الذاكرة لأنّ لها عملاء يقيمون فينا. يديرون شؤونها لحساب حبيب. يتآمرون علينا لصالحه. كلّ حواسك تعمل عميلًا عنده. البعض بمرتبة ضابط اتصال.
كان بيغين يقول " كلّ 5 لدى عرفات له منهم ثلاثة و لي اثنان" و إذا كانت اسرائيل بعميلين اثنين من كلّ خمسة مقربين لعرفات استطاعت نسف القضيّة الفلسطينيّة. فما بالك إن كان الخمسة جميعهم عملاء. و يقيمون فيك، و يعملون لصالح رجل غريب يقول أنّه حبيب. في كلّ حرب كسبتها إسرائيل، ما كانت لتنجح لولا توفّر الخونة و الجواسيس. حواسك توفّر لحبيبك الانتصار عليك. تكتشفين ذلك متأخرًا كما في كلّ قصص الجاسوسيّة" .
أو الاقتصادية ويزيده روعه أن يتجمل بثقافةٍ دينيه والتي لم يخلُ الكتاب منها في الاستشهاد بآيات من القران الكريم وأحاديث نبوية وان كانت قليلة مقارنة بما جاءت به الكاتبة من أقوال ٍ لمفكرين وكٌتاب غربيين وهذا لم يأتِ من فراغ فهي محاطة ببيئةِ غير بيئتها "

إنّ لله عبادًا اختصّهم بقضاء حوائج الناس حبّبهم في الخير و حبّب الخير إليهم. إنّهم الآمنون من عذاب الله يوم القيامة
حديث شريف
" يعرف موت القلب بترك الطاعة، و إدمان الذنوب، و عدم المبالاة بسوء الذكر، و الأمن من مكر الله"
ومن كلامها ايضا " أمام كلّ أوجاع القلب على اختلاف أنواعها و أسبابها في هذه الدنيا. أمام كلّ مصاب، أقبلي على الصيام. كشيء تريدينه و تتمنّينه. لا طمعًا في الثواب فحسب، بل رغبة في إسعاد نفسك."

وثمة الكثير من العبارات التي لن أقول إنها أعجبتني بل استقرت في ذاكرتي لأنها تحمل في طياتها الكثير من الحكمة ومنها على سبيل المثال :

" الحب المنقوص خير من الحب المفقود ".
" الرجل الحقيقي ليس من يغري أكثر من امرأة بل الذي يغري أكثر من مرّة المرأة نفسها "
"الجنس مجرد إرضاء للنفس عندما لا يحصل الواحد منا على الحبّ "


" من غضب منك ثلاث مرات و لم يقل فيك شرًا اختره صاحبًا ".
" اللّهم أعطه من كلّ ما أعطاني أضعافه ".

و إن كان الأخير أتت به الكاتبة كدعاء على المحبوب إلا أنني أرى فيه دعاء قد يكون إيجابا وسلبا في آن معا فأتمنى بالفعل أن يعطي كل من أعطاني ضعف ما أعطاء سواء بالخير أو الشر.

و مما أضحكني ووجدت فيه متعة القراءة لا متعة الفعل كثير مما تعمدته الكاتبة هجوماً على الرجل سواءً في النسيان أو الانتقام بالدعاء على الظالم في حبه ومن ذلك:
دعاء الشريرة
"الله يبعتلو شلل و طولت عمر".
دعاء المخدوعة
" يا ربّي اجعلوه حيط و النساء خيط.. و حشموه مع كلّ مراه".

في الأخير بالفعل لقد استمتعت كثيرا بما جاءت به الدكتورة أحلام في( كتاب النسيان. كم ) لشيئين أولها الأخذ بالجميل منه وان كان قد حرم بيعه للرجال وثانيهما أنني تجاهلت هجوم الكاتبة على الرجل سواءً كانت على حق أم خطأ فأني في الأخير نظرت وقرأت الكتاب بعيني القارئ المتأمل المستمتع في آن معا لا عين الرجل القارئ الناقد أيضا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النســيان.Com
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: عمرى :: حــــــــــــــــوار مـــــــــــفتوح-
انتقل الى: